ذکريات رائعة من زیارت الاربعین

1713214125

الدکتور محمد فنائی اشکوری

تعریب: س. ر. منصوری

جاء الأربعین و حل الحزن في القلب    فجع العالم لمصاب زینب

أنین أهل السماء یطرق اسماع البشر     تأوه من تفجع صاحب الأمر

للأربعين مکانة مرموقة في الثقافة الشيعية. علی ما نقل إن جابر بن عبد الله الانصاري الصحابي المعروف، بعد مضي أربعين يوماً من إستشهاد أبي عبد الله (ع) وأصحابه، توجه الی زيارة قبره الشريف.

برفقةعطية بن سعد بن جنادة العوفي الکوفي، تلميذ ابن عباس ومفسر للقران الکریم. يقول عطية : وصلنا الی کربلا مع جابر بن عبدالله لزيارة قبر الحسين (ع) إغتسل جابر في شريعة الفرات وارتدی ثياباً حسنة وذهب صوب القبر الشريف ذاکراً الله عزوجل. ولأنه کان ضريراً طلب مني أن اوصله الی القبر. عند ما وصل الی القبر أغمي عليه ووقع علی الأرض ولما رششت وجهه بالماء إستعاد وعيه وأخذ يردّد : يا حسين(ثلاث مرّات)، فقال: لماذا لا تردّ جوابی يا حسين؟ وأجاب هو بنفسه: وانی لک بالجواب وقد ذبحت من الوريد الی الوريد وفرق بین بدنك ورأسك ! أشهد أنك ابن خاتم النبيين وسيد الوصين والخامس من أصحاب الکساء . فوجّهه التحية للحسين (ع) وأصحابه. وهکذا تشرف بان یکون أول زائرٍ لقبر أبي عبد الله الحسين (ع). ذکر هذه الرواية مع الزيارة والخطاب الذي وجهّه جابر لسيد الشهداء، تعدّ من المآتم الحزينة والتی تروی دوما في مجالس العزاء بمناسبة الأربعين Continue reading “ذکريات رائعة من زیارت الاربعین”